Ad
تطعيم الأنفلونزا طفلي الرضيع

تطعيم الأنفلونزا طفلي الرضيع

2017-11-13 11:52 AM
|
قسم الطفل - الرضيع

مع اقتراب فصل الشتاء، يرفع كثير من الأمهات حالة الاستعداد لمواجهة موسم الشتاء البارد وحماية أطفالهن من الإصابة بالبرد والأنفلونزا، ويعد الأطفال، وخصوصًا الذين في عمر أقل من 5 سنوات، من المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات مرض الأنفلونزا. ومع دخول فصل الشتاء يكون التطعيم ضد مرض الأنفلونزا من أكثر الوسائل فاعلية لحماية طفلك من الإصابة بنزلات البرد.
فوائد التطعيم ضد مرض الأنفلونزا:
• حماية طفلك من الإصابة بالأنفلونزا.
• عدم الذهاب لعيادات الأطباء.
• عدم الاضطرار للغياب عن العمل لرعاية الطفل المريض.
• عدم حدوث المضاعفات الشديدة للأنفلونزا، التي قد تؤدي لدخول المستشفى وأحيانًا تنتهي بالوفاة لا قدر الله، خصوصًا في الفئات العمرية أقل من 5 سنوات وأكبر من 60 سنة.
وإليكِ مجموعة من الإجابات عن بعض التساؤلات التي تأتي في بال كل أم حول تطعيمات الأنفلونزا، وطرق الوقاية من أمراض البرد المختلفة.
هل يمكن إعطاء تطعيم ضد الأنفلونزا للرضع؟
نعم يمكن إعطاء التطعيم للرضع فوق سن 6 أشهر، وغالبًا ما يحتاج هؤلاء الأطفال لجرعتين يفصل بينهما شهر كجرعة أولى للتطعيم.
كيف يمكن وقاية الرضع في عمر أقل من 6 أشهر من الأنفلونزا؟
لا يوجد طريقة للوقاية هنا غير التأكد من عدم اختلاط هؤلاء الأطفال بشخص مصاب بالأنفلونزا، ويمكن تحقيق ذلك بإعطاء تطعيم الأنفلونزا لجميع الكبار والصغار المخالطين للرضيع.
متى يتم إعطاء تطعيم الأنفلونزا؟
يتم إعطاء تطعيم الأنفلونزا مع دخول فصل الخريف، ثم يتم إعطاء جرعة سنوية في الموعد نفسه من كل عام.
هل يتغير التطعيم ضد مرض الأنفلونزا سنويًّا؟
نعم، يتم تجهيز مصل سنوي يعتمد على فصيلة الفيروس المتوقع انتشاره.
هل يمكن استعمال التطعيم الذي يعطى عن طريق البخاخة للرضع؟
لا يعتبر التطعيم عن طريق البخاخة مناسبًا للرضع والصغار، خوفًا من عدم تحقيق الفاعلية المرجوة منه.
هل يمكن أن يصاب الرضيع بالأنفلونزا بعد تلقي التطعيم؟
نعم يعتبر ذلك وارد الحدوث، حيث يصاب الطفل بفصيلة مختلفة من فيروس الأنفلونزا، ولكن التطعيم في كل الأحوال يقلل من حدة الإصابة.

 

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك