Ad
عواقب التفرق بين التوأمين

عواقب التفرق بين التوأمين

2017-03-13 17:21 PM
|
قسم الطفل - تربية

• يشعر الطفل بأنه منبوذ حاملاً بداخله الكراهية والانطواء والعدوانية.

• تبرز مشاعر الأنانية والتسلط عند التوأم المدلل بزيادة عن أخيه.

• التمرد والاتجاه إلى الطريق الخاطئ من قبل التوأم الفاقد للاهتمام.

• ظهور عقدة النقص واحتقار الذات.

• قطع حبل الوئام الخاص والمميز بين التوأمين.

ما يجب على أم التوائم مراعاته في تعاملها مع توأميها: على الرغم من التشابه في التعامل والاتفاقات التي قد يتمتع بها التوأمين فيما بينهما، إلا أن لكل منهما هوية تميزه عن الآخر، وهذا أمر هام يجب على الأم الانتباه له بإفساح مجال واسع لجعل كل توأم يظهر شخصيته المنفردة عن أخيه دون اللجوء للميل لأحدهما، ولكن التعامل مع كل شخصية على حدة وبما يميزها، ولضبط هذا الجانب مبتعدة عن التمييز والتفرقة بين التوأمين ينصح بما يلي:

بناء شخصية مستقلة بحسب القدرات: على الأم معرفة قدرات كل طفل على حدة ومعرفة جوانب قوته وضعفه ومميزاته وسلبياته لتتعامل مع كل طفل بما يتناسب معه، فإذا كان أحدهما يبرع في الأنشطة الرياضية والآخر الفنية، يتم توجيههما إلى ما يناسب ميولهما دون الضغط لمشاركة ذات الهوايات التي يبرع فيها أحدهما دون الآخر، لكن الجميل تنمية مهاراتهما بحسب قدراتهما والثناء على كليهما، وتقدير الفروق الفردية للتوأمين ومراعاة اختلاف شخصياتهما دون غضب أو تفرقة.
الحد من التنافس: بالتأكيد سيحاول التوأمين التنافس لجذب الانتباه لهما والتقرب أكثر إليك، هنا يجب على الأم أن تحد من التنافس بالتقرب من التوأمين بعدل وتخصيص وقت مساوٍ تقضيه الأم مع الطفلين كل على حدة ليشعر كل واحد منهما بأنه محط اهتمام والدته وحبها.

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك