Alexa
Ad
اشياء هامة للتحكم في نوع المولود

اشياء هامة للتحكم في نوع المولود

2017-04-03 14:54 PM
|
قسم الام - الحمل

هل كنت تعرف إن هناك بعض طرق التحكم فى نوع المولود لإنجاب ذكر أو أنثي ؟ أولاً واخيراً الأمر عند الله عز وجل ، ولكن فكرة أن الزوجين قد يكونون قادرين على القيام ببعض الأشياء لتعزيز فرصهم في الحمل إما بذكر أو انثى قد فتنت الجنس البشري لعدة قرون و شيوخ القبائل والمعالجين والحكماء والنساء كانوا هم المصادر الأساسية للمشورة ، و كذلك الأزواج يكون لديهم بعض الأساطير التي ربما تكون ناجعة في بعض الاوقات ولكن ماهي الطرق العلمية لذلك ؟

تحديد-نوع-المولود

بعض المعلومات عن طرق التحكم وتحديد نوع المولود :

تاريخ طرق اختيار جنس المولود :
في القديم تراوحت الأساليب المستخدمة لاختيار جنس المولود عن طريق خبرات الأزواج الذين يمارسون الجنس و القمر مكتمل ، او في وضع معين أو اتجاه معين ، أو ممارسة الجنس عندما تهب الرياح إما شمالا أو جنوبا ، أو خلال موسم معين من السنة (عندما يكون دافئ أو بارد) أو حتى في وقت معين من اليوم . في العصور الوسطى ، الكيميائيون اقترحوا قبل ممارسة الجنس ارتداء ملابس معينة أو حلي معينة . الصينيين يقومون باستخدام التقويم القمري بناء على عمر المرأة والشهر الذي تهدف الحمل فيه . كل هذه الطرق القديمة على مر العصور تعتمد على التنجيم ونظريات ليس لها اساس من الصحة .

كان يعتقد أن المرأة هي وحدها المسؤوله عن إختيار جنس المولود اما ذكر او انثى . وبطبيعة الحال ، على مر القرون قد سبب هذا التصور لكثير من النساء المعاناه الجسدية و العاطفية ، وذلك بسبب أن العديد من المجتمعات تفضل الذكور عن الاناث . ومع ذلك ، فقد تبين أن الحيوانات المنوية للرجل هي من تحدد جنس كل طفل .

هل يمكن اختيار جنس المولود :
قضية الأزواج الراغبين في إنجاب طفل من جنس معين يعتبر نقاش أخلاقي ساخن , ويعتقد كثيرون أنه لا ينبغي التدخل في اختيار جنس المولود حتى لو كانت هناك طريقة سهلة ومتاحة , لان بهذه الطريقة سوف يؤدي الى اختلال في التوازن بين الجنسين على غرار ما حدث مع “سياسة الطفل الواحد” الصينية التي أدت إلى جعل البلد بها عدد كبير جدا من البنين وعدد قليل جدا من النساء . ومع ذلك، فإن الجانب الآخر له وجهة نظر مختلفة حيث يجد ان اختيار جنس المولود امر ناجح حيث انه يساعد على منع الإجهاض أو وأد العديد من الأطفال الإناث في البلدان المتعصبة للذكور .
قضية واحدة طبية دفعت العلم نحو توفير طرق لاختيار جنس المولود وهي تجنب الحمل بطفل من المحتمل أن يكون لديه اضطراب وراثي مرتبطة بالجنس , و قد يكون هذا هو الحال بالنسبة للأزواج الذين يحملون جينات الناعور و ضمور العضلات ( التي تؤثر على الذكور فقط ) , وفي هذه الحالة عملية اختيار الجنس تعتبر معقدة ومكلفة , و الزوجين بحاجة إلى الذهاب الى عيادة الخصوبة واستخدام التخصيب خارج الجسم للعديد من البويضة , و يتم اختبار الأجنة المخصبة بشكل فردي لتحديد ما اذا كانت “ذكورية” او “أنثوية ” ويتم اختيار أجنة ‘الإناث’ و ارجاعها إلى رحم المرأة مما يؤدي الى الحمل بطفلة , ونسبة نجاح هذا الحمل يكون 15٪ .

الحيوانات المنوية و تأثير البيئة ودرجة الحموضة :
عام 1950 تم التوصل إلى معرفة المزيد عن خصائص الحيوانات المنوية عند الرجل ، وكيف أنها قد تنتج إما ذكر أو انثى , فإن السائل المنوي للرجل يحتوي على خليط من الكروموسومات ( كروموسوم X (ينجب فتاة ) و كروموسوم Y ( ينجب صبيا ) , وهذا يعتبر من العوامل الأساسية التي يمكن أن تؤثر على نجاح اختيار الجنسين حيث يتم اختيار نوع الكروموسومات المرغوب به من الحيوانات المنوية لتخصيب بويضة المرأة ، وقد أصبح هذا أساس اختيار جنس المولود والتقنيات الحديثة .

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك