Alexa
Ad
الرجال والعلاقة الحميمة

الرجال والعلاقة الحميمة

2018-11-28 13:46 PM
|
قسم الام - علاقة زوجية

هل يختلف الرجال والنساء حقاً؟ بالتأكيد! دعونا ننظر إلى عدة اختلافات رئيسية بين الرجال والنساء التي تؤثر بشكل كبير على العلاقة الحميمة. لاحظِ أن هذه النتائج هي تعميمات وملخصات تنطبق على معظم الرجال أو النساء، ولكن ليس لجميع الرجال أو جميع النساء.

- الرجل يتواصل مع الحقائق، المرأة تتواصل مع العواطف:

تشير الدراسات إلى أن متوسط عدد الرجال يستخدم حوالي 12000 كلمة في اليوم، طوال اليوم ويتم إنفاق معظمها على الأشخاص في العمل أو أثناء العمل. سوف يتحدثون مطولاً في مكان العمل من أجل إكمال مهمة أو مشروع بنجاح. لكن التركيز عادة على الحقائق. مثلاً: اعطاء تعليمات للموظفين الاخرين أو جعل المكالمات الهاتفية فقط تجارية.

بينما المرأة من ناحية أخرى، في المتوسط 25000 كلمة. هذه ليست مجرد كلمات ولكن الكلمات التي يجب أن تؤثر حقاً على القلب داخلها وقلوب الناس من حولها. وبعبارة أخرى، عندما تقضي المرأة يومها في مكان العمل لا يوجد أمامها سوى فرص قليلة لتقوم بالفعل بالتعمق واستخدام كلماتها. مثلاً: محادثات مطولة مع نساء أخريات أو المكالمات الهاتفية مع الأصدقاء، وأحيانًا تصف ما يزيد عن ساعة بتفاصيل حدث واحد.

- هوية الرجل موجهة نحو الإنجاز بينما هوية المرأة موجهة نحو العلاقات:

يتم تعريف إحساس الإنسان بذاته من خلال قدرته على تحقيق النتائج، من خلال النجاح والإنجاز. بشكل عام الرجال أكثر اهتماماً في تحقيق الأهداف وإثبات كفاءتهم بدلاً من العواطف والمشاعر. نادراً ما يتحدث الرجال عن مشاكلهم إلا إذا كانوا يبحثون عن استشارة "الخبراء". خلاصة القول هي أنه بالنسبة لكثير من الرجال فإن احترامهم لذاتهم هو ما يتعلق بالمهنة والإنجاز. من المؤكد أن الإنجاز في غرفة النوم لا يقل أهمية بالنسبة للرجل.

من ناحية أخرى، تقدر النساء الحب والتواصل والجمال والعلاقات. يتم تعريف إحساس المرأة بذاتها من خلال مشاعرها ونوعية علاقاتها. تقضي النساء الكثير من الوقت في دعم ورعاية ومساعدة بعضهن البعض. الحديث والمشاركة والترابط دليل على كيف تشعر المرأة بالرضا عن نفسها. هذا هو السبب في أن المرأة أكثر احتمالاً للحكم على العلاقة الجنسية على أساس نوعية العلاقة الزوجية أكثر من تحقيقها الجنسي.

- الرجال يركزون على الحل، النساء تركز على المشاعر:

في الأساس يكون لدى الرجال وقت أصعب بكثير فيما يتعلق بمشاعرهم الخاصة وقد يشعرون بالتهديد الشديد بسبب التعبير عن المشاعر في وجودهم. قد يتسبب هذا في تفاعلهم عن طريق الانسحاب أو محاولة حل المشكلة. من ناحية أخرى، تريد النساء التعاطف. انهم في كثير من الأحيان يريدون فقط شخص ما أن يستمع لهم بصدق. تريد النساء أن تتحقق من مشاعرهن. وبدلاً من ذلك، يحاول الرجال في كثير من الأحيان تغيير مزاج المرأة عندما تكون مستاءة من خلال تقديم حلول لمشاكلها والتي تفسرها كاهمال لها وتُضعف مشاعرها. هذا الفرق بين الرجال والنساء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم المشاكل الجنسية في الزواج. في حين أن الرجل يريد ببساطة "حل" هذه القضية وإن زوجته تريد أن تُسمع أولاً وتُفهم.

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك