Alexa
الشجار بين الأطفال الصغار (الاقارب)

الشجار بين الأطفال الصغار (الاقارب)

2016-05-24 16:37 PM
|
قسم الام - سؤال و جواب

السؤال

مشكلتي ابني عنده 3 سنين وابن اختي سنتين ابني دايما بيضربه وانا بزعق له بس اختي مش بتاخد الموضوع ع انهم اطفال ودي مرحله دايما بتزعق لأبني وبتزقه جامد وبتقعد تقول لي انت هتخلي ابني جبان وعنده حاله نفسيه بسببك بتخليني ابهدل ابني واقعد اضربه جامد وبرجع ازعل هي شايفه ان ابنها ضعيف وغلبان ومش بيعرف ياخد حقه بحاول افهمها انهم اطفال ومفيش فايده قررت مانتقابلش سوا زعلت وقعدت تقول لي عايزه اشوف ولادك ابنها بدأ يضرب وهي فرحانه بكده ومش بتزعق له ضرب بنتي 6 شهور وشد شعرها ومعملتلوش حاجه وبتقول اصله مش بيفهم هي وامي حسسوني ان ابني ده كبير اوي وابنها نونو هو متدلع جدا ومحدش بيكلمه وانا ببهدل ابني لحد ما بقي عصبي وحاسه بالذنب من ناحيته ومش عارفه ارجع اخليه هادي ازاي واتصرف ازاي مع اختي وابنها

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكثر المشاكل هذه الأيام بين الأرقاب هي بسبب مشاكل الأطفال والمشاجرات التي تحصل بينهم  وقد تؤدي هذه المشاكل إلى الخصام  وقطيعة الرحم والهجران

وربما تكون أمور بسيطه وتافهه تدور بين طفلين صغيرين التنافس على لعبة ما أو الحصول على قطعة حلوى قبل الآخر أو..أو..

فهذه الأمور قد تحدث في معظم البيوت بين الأقارب وربما في زيارة الأصحاب

فلا نجعل مشاجرات الأطفال سببا لانعزالنا عن الأقارب والأصحاب

بعض الخطوات التي تنجب الأهل من المشاحنات بسبب الأطفال

الانتباه للأطفال قدر المستطاع أثناء لعبهم  لتجنب اللعب العنيف فيما بينهم

إفهام الطفل الذي قام بأمر سئ بأن مافعله خطأ وعدم تكراره وعليه

الاعتذار(الطفل يعلم بفطرته أن ماقام به غير صحيح)

في بعض الأحيان مشاكل الأطفال تدل على هشاشة العلاقة بين الأقارب

وأن كل واحد يخبئ للآخر ضغينة في قلبه أوغيرة من أمر ما وأفضل طريقه للتخلص من هذه الأمور هي المواجهه التي تصفي النفوس

فقد كان رسول الله صلى عليه وسلم يواجه المخطئ أو المعاتب ليعلم الناس أن أعظم الأمور علاج للبغضاء والشحناء هي المواجهه

الابتعاد ماأمكن عن تعنيف الطفل والصراخ في وجهه وعدم ضربه نهائيا

التقليل من الزيارات لفترات طويله (يكفي أن تكون لمدة ساعة أو ساعتين وليس الانقطاع) كي يخف احتكاك الأطفال فيما بينهم

أما بالنسبه لك عزيزتي الأم كل ماعليك هوالابتعاد قليلا عن زياراتك الأهليه والاجتماعات الطويله كي تخف هذه الحدة بين ابنك وابن أختك

وقد تتدعي أختك أنها مشتاقه لأطفالك كي تجعل ابنها يتدرب على الرد على ماسبق من طفلك

عند زيارتك لاهلك انتهي لأطفالك قدر المستطاع  ولاتعنفي ابنك على خطأ ارتكبه بل أبعديه وتحدثي معه بهدوء ومحبه فهو بالنهايه طفل لايعرف شيئا ونحن الكبار علينا تربية أطفالنا وتوجيههم

فالصراخ والتوبيخ يولد عند الطفل المزاج العصبي والسلوك العدواني 

وأخيرا التعاون والصبر والترفع عن الأمور البسيطه التي تطرأعلى علاقة الأقارب هي أمور تساعد على عدم تكون العداوة بينهم فهذا يرفق بهذا وهذا يرحم هذا ومن تواضع ورحم وحسن تعامله مع الناس وخاصة الأقارب فقد فلح في هذه الدنيا وكانت له نعم المعبر للآخرة

أعانك الله وسدد خطاك لما هو خير

الكلمات المفتاحية :

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك