Alexa

مزاجي اليوم

العلاقة الحميمة والدورة الشهرية

2017-01-17 16:28 الحياة الزوجية
العلاقة الحميمة والدورة الشهرية

يعتقد بعض الأزواج أن العلاقة الحميمة يجب أن تتوقف طوال فترة الحيض، وأيضاً أثناء فترة النفاس، ما قد يجعل أحدهما أو كليهما، خاصة الزوج، يشعر بالإحباط وعدم القدرة على تنفيس الرغة الجسدية لديه، خاصة إذا ما كان متعوداً على ممارسة العلاقة الحميمة بصورة يومية ومنتظمة، ما قد ينعكس على الزوجة بالشعور بالذنب، أو قد يخلق في داخلها هواجس سلبية؛ خوفاً من أن يلجأ الزوج إلى أخرى؛ للحصول على ما يريده من راحة عن طريق الزواج بثانية.
والحقيقة العلمية أن مثل هذه المفاهيم الخاطئة والمرتبطة بالعلاقة الحميمة أثناء فترة الحيض تحتاج إلى توضيح وشرح، وأيضاً إلى إعطاء بدائل؛ لتحقيق الرضا لدى الزوج.

الحالة:
الرسالة التالية وصلتني من السيدة «خولة.أ»، والسبب في أنني سأعرضها بالتفصيل هنا أنه لم يسبق أن نوقشت هذه القضية (العلاقةالحميمة والحيض) بصورة علمية؛ لتحقيق الوعي والتثقيف الجنسي المطلوب، وهو ضمن أولويات موقع دليل الأم والطفل ».
تقول السيدة خولة إنها شابة في أوائل العشرينات من العمر، متزوجة منذ 8 أشهر من شخص يماثلها في العمر وعن علاقة حب قوية، وهي سعيدة معه، وحياتهما العاطفية والحميمة مستقرة إلا من موضوع لا تعرف كيف تشرحه، وقد أثر فيها وسبّب لها الكثير من الشعور بالذنب تجاه زوجها، ولكنه خارج عن إرادتها. الموضوع بدأ منذ فترة طويلة قبل زواجها ومتعلق بطول فترة الدورة الشهرية لديها، والتي قد تستمر لأكثر من 12 يوماً من الحيض، وتأتيها منتظمة بصورة شهرية، مما سبّب لها أنيميا وفقر دم حاداً، وتخضع للعلاج حالياً؛ لتصحيح هذه الأنيميا، وعندما عرضت نفسها على طبيبة نساء وولادة، قالت لها إن الدورة ستتحسن بعد الزواج، وهو أمر لم يحدث حتى الآن.
المشكلة أن الزوج نشيط جنسياً، وهما يمارسان العلاقة الحميمة بصورة يومية، وأحياناً أكثر من مرة في اليوم الواحد، وهي سعيدة جداً بذلك، إلا وقت الحيض، فتجد الزوج غير مرتاح ومتوتراً، ويسألها كل يوم متى ستنتهي دورتها؛ حتى يستطيع ممارسة العلاقة الحميمة، التي تتوقف تماماً لأكثر من أسبوعين.
وهذا الأمر جعلها تستعين بأحد الأطباء، الذي وصف لها حبوباً مانعة للحمل تأخذها باستمرار، ما سبب لها الكثير من المضاعفات الجسدية والنفسية. وهنا تسأل: هل يمكن أن نمارس العلاقة الحميمة أثناء الحيض؟ وما هو البديل؟ فأنا لا أريد أن أخسر زوجي، وأيضاً أريد أن أحافظ على صحتي وبناء أسرة وأن يكون لديَّ أطفال. أرجوكم ساعدوني.

الإجابة:
هذا الموضوع لا أعتقد أنه نوقش بصورة علمية من قبل، ولذلك لكِ كل الحق في طرح أي أسئلة متعلقة بهذا الجانب، وهنا أود أن أوضح بعض الحقائق العلمية المرتبطة بممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحيض، ولكن أولاً أود أن أشرح التغيرات العضوية التي تحدث في جسم المرأة أثناء الحيض:

أولاً- يفرز المبيض بويضة واحدة كل شهر (من أحد المبيضين الموجودين في منطقة الحوض، والمتصلة بالرحم عن طريق قناة فالوب)، وإذا تم تلقيحها من الحيوان المنوي يحدث الحمل، ويتم تثبيته في داخل الرحم، وبذلك تتوقف الدورة الشهرية عن الحدوث إلى ما بعد الولادة، وأحيانا أثناء الرضاعة أيضاً.

ثانياً- إذا لم يحدث التلقيح لهذه البويضة، ونتيجة تغير في نسبة الهرمونات داخل جسم المرأة، تنزل هذه البويضة مع الغشاء المبطن للرحم من الداخل مختلطة بالدم على هيئة دم الحيض، ويبدأ الجهاز التناسلي في التهيئة للدورة الثانية، والتي تستغرق أياماً، ونادراً ما تطول إلى أكثر من أسبوعين (وهنا تحتاج المرأة لإجراء فحوص طبية؛ لمعرفة الخلل مع قياس نسبة الهرمونات أثناء وبعد وقبل الدورة بتواريخ محددة)، ويتم حدوث التبويض مرة أخرى في فترة 13- 15 يوماً من الدورة السابقة، وهكذا.

ثالثاً- يُلاحظ أن جدار الرحم يكون مكشوف المسام في أثناء حدوث الحيض، ما قد يجعل المرأة معرضة للإصابة بالعدوى إذا ما تمت عملية الجماع، وأحياناً قد تحدث العدوى نتيجة استخدام الفوط الورقية، إذا لم تكن من النوع الجيد، وهو أمر يجب الانتباه إليه، والحرص على نظافة هذه المنطقة بصورة صحية وغير مبالغ فيها.

رابعاً- تحدث بعض التغيرات في مستويات الهرمونات أثناء هذه الفترة، ما قد يؤثر في الرغبة عند المرأة، وهنا يحتاج الزوج إلى رعايتها من الناحية العاطفية أكثر.

والآن أود أن أقدم لكما بعض الإرشادات التي تفيد في تحقيق الرضا لدى الزوج من دون إيذاء:

أولاً- يجب معرفة سبب الخلل في طول فترة الحيض، وهل هي استحاضة أم حيض؛ وذلك عن طريق الطبيب المختص، وعدم الاستعانة بحبوب منع الحمل إذا لم تكن تحت إشراف طبي مباشر، وهناك العديد من الطرق العلاجية التي تساعد على العلاج بعد التشخيص الصحيح.

ثانياً- لا يوجد أي ممنوع في أثناء فترة الحيض من الممارسة الحميمة سوى الإيلاج؛ حتى لا تتعرضي أنت وأيضاً الزوج لاحتمال الإصابة بأي جراثيم وعدوى، ويمكن الاستعاضة عن ذلك بعدة طرق، وما يهم هنا التركيز على الشعور بالمتعة، ويحتاج الأمر إلى التواصل اللفظي الحميم، وتخفيف الشعور بالتوتر أو الذنب، والذي يمكن أن يزيد الحالة سوءاً؛ نتيجة تأثير هرمونات مسؤولة عن القلق طوال فترة الحيض لديك.

 



أضف تعليق

مقالات مشابهة

المزيد