Alexa
Ad
لماذا أكره زوجي وأنا حامل؟

لماذا أكره زوجي وأنا حامل؟

2017-07-03 11:47 AM
|
قسم الام - الحمل

تؤثر هرمونات الحمل على مشاعر المرأة الحامل وتصرفاتها، فتجعلها شديدة الحساسية أحيانًا، وسريعة الغضب في أحيان أخرى، حتى إن بعض الحوامل يكرهنّ أزواجهن خلال فترة الحمل، سواءً بعدم الرغبة في العلاقة الحميمة، أو حتى عدم تحمل رائحة الزوج وتصرفاته المألوفة من قبل.

ما السبب؟ ولماذا تشعر الحامل بكره زوجها المفاجئ؟

التقلبات الهرمونية والجسمانية والفسيولوجية، التي تمر بها الحامل في شهور الحمل الأولى، التي تُعرف بشهور الوحام، تجعلها حساسة تجاه أبسط الأشياء، مثل الروائح والمواقف المؤثرة، خاصة مع مرورها بتعب الحمل من دوار وغثيان وقيء ورغبة في النوم مع الإرهاق والخمول.
كل ما سبق يؤثر بشكل حاد وكبير على نفسية الحامل ومزاجها، ويجعلها لا تتحمل رائحة زوجها أو تقبيله أو احتضانه، وتنفجر باكية لأتفه الأسباب، وتبتعد عن العلاقة الحميمة، لأنها لا تشعر بأي إثارة أو نشاط لممارستها.
بمعنى أدق، تكون الحالة النفسية والجسمانية في أدنى معدلاتها، فتبدأ الزوجة بالشعور بالنفور من زوجها وتصب عليه كل غضبها وانزعاجها وتقلبات الهرمونات الحادة، حتى لو كانت لا تنزعج من تصرفاته من قبل.
سرعان ما تنتهي هذه الحالة مع مرور شهور الوحام الأولى بسلام، وتبدأ الزوجة في استعادة نشاطها تدريجيًا والحصول على قدر كافٍ من النوم والطعام والاستمتاع بالحياة، بعيدًا عن دوار الصباح والغثيان والشعور بالخمول، فتعود المياه إلى مجاريها الطبيعية وتبدأ فترة ما يسمى بشهر عسل الحمل، إذ تزداد الرغبة في العلاقة الحميمة وتتحسن حالة الحامل النفسية والجسمانية بشكل كبير.

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك