Alexa
Ad
متی أكون سعيدة ؟

متی أكون سعيدة ؟

2017-11-07 15:55 PM
|
قسم الام - حياتك

سؤال قد يراود الكثير في اليوم أكثر من مرة وفي مكالمة هاتفية مع صديقة، أو في نقاش مع زوج .. مع الأولاد، مع زملاء العمل ... والأمر لا يتطلب الكثير من التفكير، السعادة قرار واختيار مهما كانت الظروف.
من منا لا يتمنی أن يكون أعمق قليلًا عما سبق لنا من خبراتنا، فما مررنا به أثقل قناعاتنا بردود شعورنا حيال المواقف المختلفة وقد تكون نظرتنا سابقًا فيها الكثير من التشاؤم أو ما أسميه تقليد الشعور بلا تفكير. مثلًا إذا انكسر شيئًا فردة الفعل المعتادة اللوم والغضب، بينما إذا قررت أن أرتقي بتفكيري فأغير ردة فعلي ولا أرهق مشاعري ولا أحدث نفسي إلا بشيءٍ واحد، شيءٌ وانكسر لعله خير وابتسم. إذًا هل نستطيع أن نغير الواقع أو الموقف؟ ماعلاقة ذلك بالسعادة؟ بالطبع علاقة وثيقة فعنصر المقاومة ومجرد التفكير في تغيير الواقع أمر متعب فهذا ما نفعله تحديدًا عندما نفكر أن الأشياء يجب أن تكون بخلاف ماعليه الآن.
إذا تمكنا من ترك الأمور علی طبيعتها دون المقاومة واقتنعنا أن نأخذ الأمور ببساطة وليحدث ما يحدث لأن الأقدار مكتوبة ولكن الأفعال الخاطئة من الطبيعي نتيجتها غير سعيدة، وبالتفكير في الموقف يمكن أن نقوم بعملية فردية ذهنية، أن نحوّل ردة فعل عقولنا تجاه الموقف..أولًا: أقوم بإستيعاب الموقف وأخذ نفسًا عميقًا وأجرّد الموقف من السلبيات والإيجابيات من غير لوم للنفس لأننا جيدون في لوم أنفسنا بتلك الإفتراضات التي نضعها حيال كل ما يصادفنا ( لو لم .. فرضًا .. يا ليت .. لو كنت ) لا تلم نفسك إطلاقًا فقط تعلّم من الموقف وأشعر بالسعادة بأنك تعلمت من موقف خبرة جديدة، والحدث ما هو إلا مجرد حدث دون أن يكون له رأي أو قيمة فعلية وينطبق ذلك حتى على أصعب الأحداث في حياتنا، فوحدها تفسيراتنا لما يحدث هي القادرة على أن تجعلنا نشعر بالتعاسة أو السعادة .. لأن التعاسة هي مجرد فكرة في رأسك يمكن أن تتلاشى، فلا علاقة للسعادة بالصحة والمال والنجاح إنما هي إختبار لأفكارنا وليس بمقدور أي عامل خارجي أن يؤثر على حياتنا ومزاجنا إلا إذا سمحنا بذلك. إذًا على رأي المثل جاور السعيد تسعد..
من وجهة نظري السعادة عدوى جميلة فلو كنت تشعر بقليل من عدم السعادة فاسعى إليها بمكالمة صديق، بقراءة كتاب ، كوب جيد من القهوة، قراءة قرآن إلخ ... اجعل سعادتك في أشياء بسيطة جدًا، المقصود هنا تغيير الموقف والمكان ولكل زوجه وأم، سعادتكِ تنعكس على أطفالكِ وأهل بيتكِ، فهم مرآة البيت .. فيا أجمل إمرأة اجعلي إبتسامة أطفالك سر سعادتك وكوني سر سعادتهم مهما كانت الظروف .. ودمتم مبتسمين.
أماني مظهر

 

الكلمات المفتاحية :

الأم والطفل

,

سعيدة

,

متی

,

أكون

,

مشاركة :

أضف تعليق

Ad

كوني على تواصل دائماًمع دليلك