Alexa

مزاجي اليوم

هذه هي الدوافع الحقيقية وراء العلاقة الحميمة!

2017-01-05 12:38 صحية
هذه هي الدوافع الحقيقية وراء العلاقة الحميمة!

في آخر الدراسات التي أجريت عن العلاقة الحميمة، تبيّن أن دوافع الأزواج تختلف طبقاً للرغبات الجسدية والعاطفية.

بالتأكيد تشغل العلاقة الحميمة جزءاً كبيراً من التفكير البشري، إذ إنها ترتبط بالكثير من الأمور في الحياة، لعل أهمها الإنجاب والمتعة... ولكن الأدلة والتفسيرات العلمية تبقى هي الحقيقة الأكثر واقعية. ففي نظر العلماء، هناك العديد من الدوافع المختلفة للعلاقة الحميمة.

يقول العلماء إن الكائنات البشرية كائنات شديدة التعقيد، فلا أسباب واضحة للكثير من الأمور التي يقومون بها. لذا قسمت دوافع العلاقة الحميمة إلى أكثر من فئة، مثل الدوافع الجسدية، وتحقيق الأهداف، والدوافع العاطفية، وأيضاً الشعور بانعدام الأمان.

في النطاق الأوسع، وجد الباحثون أن الدوافع الجسدية لممارسة العلاقة الحميمة هي:

التخلص من التوتر.
المتعة.
الرغبة الجسدية، أي رؤية الشريك على أنه مثير وجذاب.
البحث عن التجربة، أي تحسين وتمرين المهارات الحميمية.
الدوافع العاطفية

الحب والالتزام، تكون العلاقة وسيلة للحفاظ على الشعور بالارتباط العميق والأمان.
التعبير، إذ إن العلاقة الحميمة هي الوسيلة الأكيدة والقطعية للتواصل مع الزوج، الذي هو الشريك الرومانسي.
غياب الأمان

تعزيز الثقة بالنفس، حيث تكون العلاقة الحميمة وسيلة لكسب نوع من القوة والعزم.
الواجب/ الضغط، حين تكون العلاقة الحميمة ناتجة عن ضغط من الشريك.
حماية الشريك، تكون كنوع من تفادي وقوع الخيانة، عبر تأمين الاكتفاء للشريك.
الاختلافات بين النساء والرجال وأسبابها

الرجال يهتمون خاصة بالأسباب المتعلقة بالشكل الجسدي والرغبة الجسدية للشريك، كما عندما تكون زوجته صاحبة جسد لافت. كما يهتم الرجل أيضاً بالشق المتعلق بتعزيز وتمتين تجاربه، أي زيادة عدد علاقاته مثلاً، وغالباً ما يسيطر عليه هذا الاهتمام قبل الزواج.
أما النساء، فالأهم بالنسبة لهن هو العواطف، حتى إن عواطفهن هي الدافع للبدء بأيّ علاقة حميمة. وهن يعبّرن عن عاطفتهن من خلالها، وفي المقابل، يرغبن في تلقي نوع من العاطفة من الزوج.



أضف تعليق

مقالات مشابهة

المزيد